بحث يكشف أن زر كتم الصوت في مكالمات الفيديو لا يعمل.


في آخر بحث قام به فريق من الباحثين على أهم برامج وتطبيقات التواصل وإجراء المقابلات والاجتماعات عبر الفيديو، تم إكتشاف أن أغلب هذه البرامج والتطبيقت تنتهك خصوصية المستخدمين من خلال استمرارها في إرسال وتسجيل الصوت إلى سيرفراتها على الرغم من ضغط المستخدمين على زر كتم الصوت وعدم رغبتهم في إرسال أو تسجيل صوتهم.

بدأت القصة عندما كان شقيق قاسم فواز ضمن مؤتمر عبر الفيديو حينما لاحظ أنَّ ضوء الميكروفون الخاص به لا يزال يعمل على الرغم من ضغطه على زر كتم الصوت.

ومباشرة طلب من قاسم فواز "الباحث الأمريكي اللبناني الخبير في مجال الخصوصية عبر الإنترنت والأستاذ المساعد في قسم هندسة الكهرباء والحواسيب في جامعة ويسكونسن ماديسون" النظر في مشكلته وإكتشاف ماذا يحدث بالضبط.

ففتحة فواز وطالب الدراسات العليا "يوتشنغ يانغ" تحقيقا على الفور في هذه الظاهرة، ليكتشفوا أنَها تشمل الكثير من التطبيقات الدردشة الفورية ومكالمات الفيديو عبر الإنترنت وعلى أشهر أنظمة التشغيل مثل أندرويد، IOS، ويندوز، وماك.

 بعد هذا التحقيق الداخلي، بدأ فواز ويانغ ببحث وتحقيق أكثر رسمية بالاشتراك مع زملاء من جامعة لويولا في شيكاغو، ليتحققوا بشكل مفصل أكثر حول ما الذي تفعله هذه البرامج والتطبيقات عندَ الضغط على زر كتم الصوت، وقد ركزت هذه التحقيقات على أنظمة الحاسوب مثل ويندوز وماك ولينكس.

واستهدفت هذه التحقيقات أهم البرامج المستخدمة في إجراء المقابلات والاجتماعات عبر الفيديو أهمها Microsoft Teams و Discord و Zoom و Google Meeting و Skype بالإضافة إلى بعض البرامج الأخرى كـ Cisco Webex و BlueJeans و WhereBy و GoToMeeting و Jitsi Meet.

وعمل الفريق على ملاحقة وتتبع المسار الذي يتبعه الصوت في حالة عدم الضغط على زر كتم الصوت في مكالمات الفيديو، بدءا من الميكروفون والتطبيق مرورا بكرت الصوت المثبت في الحاسوب وانتهاء بإرساله إلى شبكة الإنترنت، وذلك ليتمكنوا من تحديد مواضع الاختلاف في هذا المسار عند الضغط على زر كتم الصوت.

فكانت النتيجة صادمة، وتبين أن مسار انتقال الصوت في تطبيقات المقابلات والاجتماعات عبر الفيديو في نظام ويندوز 10، يبدأ في الميكروفون ومن ثم يمر في التطبيق ونظام التشغيل ليتعرض إلى عمليات المعالجة والتشفير ومن ثمَّ يرسل إلى شبكة الإنترنت.

وقد كانت المفاجأة الكبرى عندما تتبع فريق التحقيق المسار الذي يسلكه الصوت مرة أخرى مع الضغط على زر كتم الصوت، حيث إنهم لم يجدوا أي اختلاف في هذا المسار، وقد عملت جميع التطبيقات على جمع المعلومات الصوتية من حين لآخر.

وكان الاستثناء الوحيد لهذا، هو استخدام تطبيقات الويب الخاصة بهذه البرامج على المتصفحات وعدم منحهم صلاحية استخدام الميكروفون، وفي هذه الحالة لم تتمكن التطبيقات من جمع أي معلومات صوتية بطبيعة الحال.

للمزيد من المعلومات انتقل للمصدر : أراجيك.

بوشعيب بنرحالي

مدون ومصمم جرافيك وموشن جرافيك، مؤسس موقع Chobixo Tech، كنت أعمل كـ مدير ويب في أحد الجرائد الإلكترونية، أعمل حاليا كـ مترجم تقني لدى شركة EaseUS العالمية المتخصصة في إنتاج أدوات الإدارة الحوسبية - للتواصل معي : Benrahhali00[at]Gmail.com

إرسال تعليق

لا يتم نشر التعاليق إلى بعد مراجعتها من طرف الإدارة، التعاليق أسفل كل مقالة تعبر عن صاحبها، لا نقبل السب والشتم أو الكلام الجارح، إذا رأى اي زائر تعليقات غير مناسب، المرجوا إبلاغنا عن طريق صفحة الإتصال.

أحدث أقدم